نظرا لظهور بوست منسوب للمدعوة “غادة عبد اللطيف” على وسائل التواصل الاجتماعى يدعى وجود حالات إصابة بفيروس كورونا بالجامعة مما تسبب فى إثارة بلبلة بين الطلاب وعائلاتهم فإن الجامعة تؤكد أنها لم تبلغ بإصابة اى من طلابها أو المنتسبين إليها بفيروس كوفيد ١٩ حتى تاريخه ولذلك تهيب الجامعة بتحرى الدقة عند تناول مثل هذه الأمور والرجوع إلى الأجهزة المسئولة قبل نشر مثل هذه المعلومات غير معلومة المصدر.
وفى ضوء ما يشهده العالم من تفشى الوباء فإن الجامعة لا تدخر جهدا لحماية طلابها والمنتسبين إليها من الإصابة بالفيروس فيجرى بالجامعة تنفيذ خطة التعقيم المستمر وكذلك خطة لرفع الوعى بطرق الحماية من العدوى وكذلك يتم منع دخول كل من يحتمل مخالطته لمريض بالفيروس ويطلب منه الرجوع للجهات المختصة بالدولة لينفذ عزله الذاتى كما يتم أيضا أخذ قراءات درجات الحرارة بصورة عشوائية على البوابات لمنع من يثبت ارتفاع درجة حرارته من مخالطة بقية المنتمين للجامعة حماية لهم.
واخيرا تؤكد الجامعة على بذلها أقصي ما هو متاح لها للمساهمة فى مقاومة انتشار الوباء مع التزامها بما تقرره السلطات المختصة بالدولة من استمرار أو تأجيل للدراسة.